Latest News

إيصال أصوات السوريات للعملية السياسية

8 April 2019
. مريم جلبي : الحركة النسوية السياسية السورية. صورة من شارلوت هوي

اليوم هو الثاني عشر من كانون الثاني ٢٠١٩ في صباح سبت عاصف بخامس أكبر مدينة المانية تجتمع ٤٥ سيدة سورية في قاعة للمؤتمرات: انهن “الحركة النسوية السياسية ؛السورية.

تأمل الحركة – طبقا لوثيقة التأسيس – ان تقام دولة ديمقراطية تعددية قائمة على أسس المواطنة المتساوية، دون تمييز بين مواطنيها على أساس الجنس أو العرق أو الدين أو الطائفة أو المنطقة أو أي أساس كان، وان تسري دولة القانون التي تساوي بين نسائها ورجالها دون تمييز.

مريم جلبي – ناشطة سياسية ملهمة – هي احدى مؤسسات الحركة وتعمل على دعم قيام الحركة النسوية السياسية السورية بالانخراط والعمل من اجل السلام في سوريا.

كان للرابطة شرف مقابلة مريم جلبي قبيل انعقاد الجمعية العامة للحركة في فرانكفورت، وسؤالها عن أهدافها واحلامها للحركة النسوية الصاعدة: حركة تهدف لإحداث التغيير ليس فقط على الساحة السياسية السورية ولكن أيضا على مستوى حراك السلام النسوي العالمي.

حلمٌ أصبح حقيقة

منذ وقت باكر في بدايات الثورة سألت مريم وعدة سيدات سوريات أنفسهن: كيف يمكننا كنساء سوريات ان نجد مكانا على الطاولة؟ كيف يمكننا احداث أثر؟ كيف سنعمل على احداث التغيير؟ كيف نستطيع تغيير ميزان القوى بين الرجال والنساء؟

معًا – مع ٦ ناشطات اخريات يتشاطرن نفس المخاوف ويشتركن بذات الرؤي لمستقبل عادل وافضل لسوريا – قررن تحويل افكارهن إلى أفعال وتدشين حركة نسوية.

قالت مريم جلبي انه كان من المهم بالنسبة لي وللمُؤسِسات القاء الضوء على القوة الناجمة عن التعاون المشترك. اعرف انني – وحدي- لن أستطيع خلق سوريا ديمقراطية، بمفردي لن اغير العالم ولكن معا قد تسنح لنا الفرصة لذلك

نظمت الحركة السياسية النسوية السورية مؤتمرها الأول في باريس من ٢٢ حتى ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧، استضاف اللقاء كل من رابطة النساء الدولية للسلام و الحرية، مبادرة انديبندنت ديبلومات و مؤسسة “كييفنا تل كييفنا وحضر اكثر من ٢٧ شخص من مختلف الخلفيات ومناحي الحياة المختلفة.

عازمات وعازمين على تحويل الحلم بسوريا أفضل إلى واقع، تناقشت المجموعة ووضعت رؤٍى ومبادئ وخطة عمل من اجل حركة جديدة تجاه الحرية والعدالة والكرامة لكل السوريات والسوريين، فاطلقوا الحركة السياسية النسوية السورية.

النساء اللاتي اعمل معهن مدهشات! عدة عضوات في الأمانة العامة للحركة كانوا معتقلات سابقات في سجون النظام. يمتلكن روح معنوية عالية وطاقة كبيرة للعمل والاستمرار.

رؤية للمستقبل

سألنا مريم جلبي كيف ترى المستقبل، فأكدت انها تريد ان ترى النساء يشغلن نصف المناصب السياسية العليا في سوريا، فالسوريات يستطعن جلب تجارب وتطلعات النساء من كافة أطياف المجتمع. فهي ترى ان وجود نسويات في هذه المناصب هو ضمانة للحقوق النساء والفتيات، حيث ستعملن على حماية حقوقهن خصوصا عند عقد الاتفاقيات أو إصدار وتعديل القوانين.

قالت مريم ان حركتنا تعمل على مناصرة حقوق النساء حتى تتحقق وتعمل على رد حقوقهن لهن، وستدفع وتعمل على تسهيل وصول التعليم للنساء والحق في الصحة والمساعدة القانونية وحقوق التملك والحقوق العقارية والحق في الميراث حتى تستطيع النساء العيش بكرامة وبالعدل.

يلهمني الجميع في الحركة! تدركين ان هذه الحركة رائدة وتشكل واحةٌ من الانتماء عندما تجدين شخص مثلي – يعتقد انها شخصية خيالية – تستطيع ان “تشارك في الحركة وان يكون لها صوت وان لي مكان في سوريا الجديدة: بيت للجميع” – زيفا جوراني- ناشطة سورية كردية عابرة جنسيا وغير مغايرة ومدافعة عن حقوق المثليين والمثلييات ومجتمع الميم – اثناء حضورها اجتماع الجمعية العامة للحركة السياسية النسوية السورية. صورة من شارلوت هوي

تريد مريم جلبي – مع الحركة السياسية النسوية السورية – ان تخلق دولة ديمقراطية حيث لا تحل الأمور بالعنف او السلاح، حيث يعامل الناس بالتساوي وان يأتي

ويرحل الرؤساء عبر انتخابات حرة وعادلة.

تدعم الرابطة مؤسسات الحركة من اجل تقوية نتظيمها الداخلي وإمكانياتها. تعمل الحركة على إيصال أصوات وتجارب النساء السوريات للعملية السياسية، حيث تهدف الحركة ان تصل نسبة مشاركة النساء ل٣٠٪ على الأقل في جميع مستويات التمثيل والمشاركة في عملية السلام في سوريا.

تعمل الحركة أيضا على قيام دولة على أساس دستور ديمقراطي ويراعي الجوانب الجنسانية وتقوده اجندة نسوية تعمل على إلغاء كافة أنواع التمييز ضد المرأة. تؤمن الرابطة ان هذه الحركة المميزة والملهمة قد شكلت جزء من التاريخ بوضعها أسس مستقبل براق ليس فقط للمجتمع السوري لكن أيضا للمشاركة النساء الفعالة حول العالم.

لتصبحين/لتصبح عضوا يجب ان يتم ترشيحك من قبل عضوتين/عضوين من الحركة وآلا يصوت اي عضو آخر ضد طلب العضوية. يوقع كل الأعضاء على اعلان مبادئ، حيث يجب الالتزام بمبادئ الديمقراطية والعدل والمساواة للجميع بصرف النظر عن الجنس أو الإثنية أو الدين أو الطائفة أو الميول الجنسية ومهما كانت خلفياتهم، وأن تعمل/يعمل العضو/ة على تمكين النساء في كافة مناحي الحياة واتخاذ القرار في سوريا. انضم للحركة الآن!

لمتابعة اخر مستجدات وتطورات واخبار الحركة السياسية النسوية السورية، يرجى متابعة صفاحات الحركة ومشاركة اخبار وانشطة الحركة على وسائل التواصل الاجتماعي:

تويتر:
@SyriaWPM

فيسبوك:
https://www.facebook.com/SyrianWomenPM/

Share the post

Melissa Torres

VICE-PRESIDENT

Prior to being elected Vice-President, Melissa Torres was the WILPF US International Board Member from 2015 to 2018. Melissa joined WILPF in 2011 when she was selected as a Delegate to the Commission on the Status of Women as part of WILPF US’ Practicum in Advocacy Programme at the United Nations. She holds a PhD in Social Work and currently works at the University of Texas as the Director of Human Trafficking Research at one of the university’s think tanks. Of Mexican descent, born on the US and Mexican border, and raised between the two countries, Melissa is mostly concerned with the protection of displaced Latinxs in the Americas. She is also involved with the American Red Cross as a volunteer, trainer, and researcher focused on post-disaster aid distribution and work with undocumented Latinxs. Some of her goals as Vice-President are to highlight intersectionality and increase diversity by fostering inclusive spaces for mentorship and leadership. She also contributes to WILPF’s emerging work on the topic of displacement and migration.

Jamila Afghani

VICE-PRESIDENT

Jamila Afghani is the President of WILPF Afghanistan which she started in 2015. She is also an active member and founder of several organisations including the Noor Educational and Capacity Development Organisation (NECDO). Elected in 2018 as South Asia Regional Representative to WILPF’s International Board, WILPF benefits from Jamila’s work experience in education, migration, gender, including gender-based violence and democratic governance in post-conflict and transitional countries.

Sylvie Jacqueline Ndongmo

PRESIDENT

Sylvie Jacqueline NDONGMO is a human rights and peace leader with over 27 years experience including ten within WILPF. She has a multi-disciplinary background with a track record of multiple socio-economic development projects implemented to improve policies, practices and peace-oriented actions. Sylvie is the founder of WILPF Cameroon and was the Section’s president until 2022. She co-coordinated the African Working Group before her election as Africa Representative to WILPF’s International Board in 2018. A teacher by profession and an African Union Trainer in peace support operations, Sylvie has extensive experience advocating for the political and social rights of women in Africa and worldwide.

WILPF Afghanistan

In response to the takeover of Afghanistan by the Taliban and its targeted attacks on civil society members, WILPF Afghanistan issued several statements calling on the international community to stand in solidarity with Afghan people and ensure that their rights be upheld, including access to aid. The Section also published 100 Untold Stories of War and Peace, a compilation of true stories that highlight the effects of war and militarisation on the region. 

IPB Congress Barcelona

WILPF Germany (+Young WILPF network), WILPF Spain and MENA Regional Representative

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Mauris facilisis luctus rhoncus. Praesent eget tellus sit amet enim consectetur condimentum et vel ante. Nulla facilisi. Suspendisse et nunc sem. Vivamus ullamcorper vestibulum neque, a interdum nisl accumsan ac. Cras ut condimentum turpis. Vestibulum ante ipsum primis in faucibus orci luctus et ultrices posuere cubilia curae; Curabitur efficitur gravida ipsum, quis ultricies erat iaculis pellentesque. Nulla congue iaculis feugiat. Suspendisse euismod congue ultricies. Sed blandit neque in libero ultricies aliquam. Donec euismod eget diam vitae vehicula. Fusce hendrerit purus leo. Aenean malesuada, ante eu aliquet mollis, diam erat suscipit eros, in.

Demilitarisation

WILPF uses feminist analysis to argue that militarisation is a counter-productive and ill-conceived response to establishing security in the world. The more society becomes militarised, the more violence and injustice are likely to grow locally and worldwide.

Sixteen states are believed to have supplied weapons to Afghanistan from 2001 to 2020 with the US supplying 74 % of weapons, followed by Russia. Much of this equipment was left behind by the US military and is being used to inflate Taliban’s arsenal. WILPF is calling for better oversight on arms movement, for compensating affected Afghan people and for an end to all militarised systems.

Militarised masculinity

Mobilising men and boys around feminist peace has been one way of deconstructing and redefining masculinities. WILPF shares a feminist analysis on the links between militarism, masculinities, peace and security. We explore opportunities for strengthening activists’ action to build equal partnerships among women and men for gender equality.

WILPF has been working on challenging the prevailing notion of masculinity based on men’s physical and social superiority to, and dominance of, women in Afghanistan. It recognizes that these notions are not representative of all Afghan men, contrary to the publicly prevailing notion.

Feminist peace​

In WILPF’s view, any process towards establishing peace that has not been partly designed by women remains deficient. Beyond bringing perspectives that encapsulate the views of half of the society and unlike the men only designed processes, women’s true and meaningful participation allows the situation to improve.

In Afghanistan, WILPF has been demanding that women occupy the front seats at the negotiating tables. The experience of the past 20 has shown that women’s presence produces more sustainable solutions when they are empowered and enabled to play a role.

Skip to content